جوزيه مورينيو يدافع عن الفرنسي بول بوجبا بعد هجوم بول سكولز

تولى المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الانجليزي, البرتغالي, جوزيه مورينيو الدفاع عن لاعبه الفرنسي بول بوغبا، بعد انتقادات وجهها اليه نجم الفريق السابق بول سكولز، وصلت الى حد اتهامه بـ «قلة الاحترام».

وانتقد النجم السابق لخط وسط «الشياطين الحمر» أداء بوغبا الذي كان أغلى لاعب في العالم لدى انضمامه الى يونايتد في صيف 2016 من يوفنتوس الايطالي مقابل 105 ملايين يورو، في المباراة ضد وست بروميتش ألبيون الأحد الماضي (صفر-1)، والتي أدت خسارة يونايتد فيها الى حسم لقب الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم لصالح غريمه مانشستر سيتي.

وقال سكولز الذي يعمل كمحلل لصالح قناة «بي تي سبورت» الرياضية، «اعتقد ان الطريقة التي لعب بها (ضد وست بروميتش) تنم عن قلة احترام بعض الشيء حيال المدرب»، مضيفا «اعتقد انه أراد ان يقدم +استعراض بول بوغبا+، وهو أمر جيد.
هو ما تحتاج اليه.

الا انه قام بأمور غبية لا تؤدي الى الفوز بالمباريات ,و»رد» بوغبا على هذه الانتقادات على أرض الملعب مساء الأربعاء، بتقديمه أداء جيدا، وساهم في فوزه 2-صفر على مضيفه بورنموث.
ومرر بوغبا كرة الهدف الثاني لزميله المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو.

وبعد المباراة، قال مورينيو ردا على سؤال حول انتقادات سكولز، «لا أتفق معه.
أوافقه القول ان أداءه (بوغبا) لم يكن جيدا (أمام وست بروميتش).
بهذا الشأن أتفق معه».
وأجرى مورينيو أمام بورنموث سبعة تعديلات على التشكيلة التي واجهت وست بروميتش ألبيون، فاستبعد عددا من لاعبيه الاساسيين وأراح آخرين تحضيرا للقاء المنتظر أمام توتنهام السبت في نصف نهائي كأس انكلترا.
وأثار قرار مورينيو بإبقاء بوغبا ضمن التشكيلة الاساسية تساؤلات حول فرص احتفاظ الفرنسي بمركزه كأساسي في مباراة «ويمبلي» اللندي الذي يستخدمه توتنهام في انتظار انتهاء أعمال ملعبه الجديد.
وتحدث مورينيو، الذي أبقى بوغبا على مقاعد البدلاء مرارا هذا الموسم، بحماس عن أدائه أمام بورنموث، معتبرا انه كان «في القمة».
أضاف «لا شك أن أداءه أمام سيتي كان مذهلا، بتسجيله هدفين.
هذا الأداء (أمام بورنموث) كان مشابها.
أداء على أعلى المستويات، هذا ما بإمكانه تقديمه».
وسجل بوغبا هدفين في المرحلة ما قبل الأخيرة في مرمى المضيف سيتي، وهي المباراة التي فاز بها يونايتد 3-2 بعد تأخره صفر-2، ما مكنه من تأجيل تتويج النادي الأزرق بلقب الدوري.
ولم تكن عودة «الشياطين الحمر» إلى سكة الإنتصارات كافية لتحفيف خيبة أمل مورينيو بعد الخسارة المخيبة أمام وست بروميتش.
وقال «تعابير وجهي لا تزال هي نفسها التي أظهرتها الأحد وليست تعابير رجل فاز لتوه في مباراة (…) ما زلت أعيش مع مشاعر الأحد الماضي».
وأكد مورينيو أنه يعرف كيف يفوز بالألقاب «فزت بثمانية ألقاب في الدوريات في أربع دول مختلفة، وثلاثة ألقاب هنا (إنكلترا)»، مضيفا «أعرف لماذا تفوز وأعرف لماذا لا تفوز».
وتابع «لا شك حول جودة سيتي، وفي اي حال من الأحوال كانوا سيفوزون باللقب لأنهم الأفضل (…) ولكن كان في إمكاننا، بشكل مثالي، أن أقول، حصد 10 نقاط إضافية أكثر مما لدينا».